العودة   موبايلي نت > منتدى خدمات الأعضاء > تطبيق إسلامي
اسم العضو
كلمة المرور
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-04-2007, 02:10 PM   #1
ahmadalbeik ahmadalbeik غير متصل
تطبيق ناجح
 
  المستوى : ahmadalbeik يستحق التميز ahmadalbeik يستحق التميز ahmadalbeik يستحق التميز


Thumbs up حقائق خطيرة عن البلوتوث


حقائق خطيرة عن البلوتوث

د.العبد الجبار يكشف في ندوة نون:تعمدوا الاعتداء على الحرمات فكشفوا عورات النساء وخصوصيات الناس بالبلوتوث


الشيخ الدكتور عادل العبد الجبار المشرف التربوي بإدارة تعليم الرياض أحد المهتمين برصد قضايا (البلوتوث) عبر الهواتف النقالة ومنتديات الإنترنت، كشف من خلال متابعته المتواصلة حوادث مفجعة وأليمة اخترقت أسوار المنازل وقصور الأفراح، وتسبَّبت في كشف عورات العفيفات وخصوصيات الأمهات.. وهو الأمر الذي أحدث ردود فعل غاضبة من مختلف شرائح المجتمع.. مما دعا (مجلة نون) إلى عقد الندوة مع فضيلته بحضور عدد من الشباب لرصد قضايا (البلوثوث) وأخطاره لتنقلها لكم من خلال السطور التالية،



المشاركون في ندوة مجلة نون
وهيب الوهيبي
عبدالرحمن الصالح
بدر الحوتان
خالد الأحمد
إسماعيل عبد الرؤوف
محمد الصلحاني




بداية يسأل عبد الرحمن الصالح


هل مشكلة التعامل السيئ مع (البلوتوث) محلية أم أنها تأخذ بعداً آخر؟


هناك عدد كبير من المجتمعات تعاني من الاستخدام السيئ لـ(البلوتوث)، وانتشار التعامل الأسوأ مع أجهزة الجوال المزودة بخدمة التصوير.
ففي مركز للتخسيس خاص بالمرأة بالإسكندرية بجمهورية مصر العربية ظهرت لقطات وملفات لصور وأفلام لفتيات ونساء بشكل شبه عارِ أثناء مماستهن لطرق التخسيس، وخاصة التبديل في غرفة الملابس ومسابح البخار، وأصبحت تتداول عن طريق (البلوتوث) عبر الشباب والفتيات، ولك أن تتخيل حجم ملفات (البلوتوث) الخليجية والعربية على شبكة الانترنت لتعرف مستوى انتشارها، ومعاناة عدد من المجتمعات من التصرف السيئ لـ(البلوتوث)، فضلاً عما نسمعه من تواجد المراهقين والمراهقات في المجتمعات المختلطة، وهم يحملون أجهزة الجوال لاصطياد اللقطات الجديدة في الشواطئ ووسائل النقل العامة ومدن الترفيه والمطاعم والقاعات الدراسية العليا.




مداخلة من بدر الحوتان



هناك من يحرص على جمع اللقطات الفكاهية ويرسلها للآخرين، فهل لكم من توجيه لهم؟




المواقف الطريفة البريئة لا يختلف اثنان على جمالها وتقبلها، ولكن المصيبة أن نتعدى ذلك لصنع النكتة وفقط دون مراعاة للضوابط الشرعية، وفي الحديث الصحيح ( ويل لمضحك القوم) فمثلاً سمعنا عن لقطات طريفة عن الجنازة وأداء الصلاة وعقوق الوالدين وتشبه الرجال بالنساء والعكس، ورجل يلد ويبيض، فضلاً عن ملفات صوتية تسمى (تسحيب) فيها من الإخراج وخدش الحياء من يطول والغاية الطرفة فقط، حتى تساهل الكثير في مسلَّمات لا يحق التنازل عنها باسم النكتة والضحك، ولو كان على حساب التدين والالتزام.




مداخلة وهيب الوهيبي



يقال إن (البلوتوث) قد يكون مأساة لا تنتهي، فهل تجسد ذلك بقصة وقفت عليها؟




اتصل بي شاب يبكي حرقة فخـفَّـفـت ، وسألته ما الخبر؟ حاول أن تتمالك نفسك وتتحدث لي بوضوح، فقال لي: إنه تعرف على فتاة فوقعا في الحرام وصورها بالجوال وحدها دون خروج وجهه، واختلفا بعد ذلك فهددها بالفضيحة فبكت بين يديه فرفض، فقام الشاب نشر هذه الصور بطريق (البلوتوث) وشبكات الانترنت إذلالاً لها وقهراً، فسمع بعد ذلك بأنها عرفت فانتحرت، وقتلت نفسها بشرب مادة قاتلة، فهل عليه شيء؟ وأنه يعيش جحيماً لا يطاق ويرجو المساعدة!
سبحان الله.. يسألني هل عليه شيء وهو فضحها وأساء إليها؟ يطلب مني المساعدة، وهو الذي قتل نفسه ونفس غيره بلذة ثوان معدودة أو دقائق تحت ضغط الشهوة وعنفوان الشباب، دون التفات لتوسلاتها وبكائها بأن لا يفضحها، وهو من قاسمها لذة الشهوة المحرمة، فأنا لدي يقين بأن الفتاة ضعيفة والمرأة المتزوجة أشد ضعفاً أمام الخوف.




مداخلة عبدالرحمن الصالح



ما الأضرار التي ألحقها (البلوتوث) فيما يتعلق بقصور الأفراح؟



قصور الأفراح المصدر الأول لأفلام الفضائح وملفات (البلوتوث) بعد الفنادق والشقق المفروشة، ففي زيارة خاطفة لأحد القصور في مدينة الرياض أفادني الحارس بأنه صادر بنفسه وزوجته المشرفة على حفلة الزواج ما مجموعه 154 كاميرا جوال، ولهذا سمعنا كم من حالة طلاق وقعت لعدد من الزوجات وهن بريئات لا ذنب لهنّ، فُحرمن من أولادهنّ والسبب حضور حفلة زواج وتهاون فتاة بأعراض العفيفات من بنات جنسها، وفي موقع (اليوم) الإلكتروني أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالدمام ضبطت 100 ألف نسخة CD مصور بها أعراس سعوديات.




مداخلة وهيب الوهيبي



من خلال اهتمامكم بتتبع قضايا (البلوتوث)، ما أعجب القصص التي اطلعتم عليها؟




في اتصال هاتفي حدثـتـنـي مراقبة في إحدى الكليات عن قصة عجيبة غربية، أما التعجب فلصغر سن صاحبة القصة، وأما الغرابة فلشناعة العمل مع حداثة سنها.
قالت المراقبة: إنها ضبطت طالبة من قسم الحاسب تحمل جهازاً نقالاً مزوداً بخدمة الكاميرا من آخر موديل لهذه السنة، تقول: إنها وباستعراضها لجهاز الطالبة شاهدت ملفات أفلام وصور لأول مرة تراها في حياتها، وهنا أكبت الطالبة باكية نادمة على ما فعلت واقترفت يداها، ورفعت بأعلى صوتها: لا...لا...لا تفضحني وسأمسح كل ما في الجوال، هنا سألت المراقبة: ما الذي حملك على هذا؟ تريدين الستر وحدك في ظل فضح الآخرين من الطالبات.
تقول هذه الأخت المراقبة: إنها شاهدت أكثر من 350 ملفاً بسعة ذاكرة 256 كان حصيلة 4 أشهر من التصوير والتوثيق لصديقاتها ومعلماتها في الكلية، بل ثمة ملفات خاصة جداً لمناسبات عائلية تبين فيما بعد أنها لأقاربها وجيرانها. ومما زاد الأمر سوءاً احتفاظها بملفات إباحية لرجال مع نساء في وضع مشين، تقوم الطالبة باصطياد صديقاتها بها، وهم يطلبونها وكأنها المصدر لهذه الأفلام المثيرة، بل قامت الطالبة الشريرة بتصوير الفتيات في حفلة في استراحة، وهن في وضع لا يحسدن عليه.
تقول المراقبة: إن أعظم ما أثر فيها هو قيام هذه الطالبة بإرسال ملفات البلوتوث الخاصة بصديقاتها في الأسواق والمنتزهات دون حياء و لا خوف، لقد تمكن الشر منها حتى أنها عمدت إلى تصوير نفسها –كما تقول- لترسل ذلك عبر خدمة الوسائط إلى شاب آثرت أن تعيش معه الإثارة والبعد عن الحلال بالحرام؟
لقد ندمت هذه الفتاة، لكن بعد ماذا؟ لقد بكت وحزنت، وأصابها من الهم والغم والأسف والأسى.. لكن مقابل أي شيء؟

ما الذي يعيد تلك الملفات إلى أصحابها على أقل تقدير؟ من يضمن عدم نشرها وانتشارها عبر المنتديات الفضيحة والجديد في عالم (البلوتوث)؟ بل من المسؤول عن ضياع هذه الطالبة، وقيامها بكشف عورات العفيفات الصالحات أو الغافلات المؤمنات؟

أنا لست بصدد ذكر قصص مثيرة مؤسفة من واقعنا المعاصر بقدر ما هو ذكرى وتذكير لعظم شناعة عمل الطالبة، وما تحمل بين جنبيها من نفس شريرة.




خالد الأحمد في مداخلة



وماذا عن الشباب المراهق؟




ما تعاني منه الفتيات المراهقات يعاني منه الشباب، وأتذكر أن أمّاً تقول: إنها شكت في ابنها 17 سنة الذي يحرص على النزول معها للسوق، لتكشف فيما بعد أنه يقوم بتبادل الأفلام والصور غير اللائقة مع الفتيات في السوق، وخاصة غير المحتشمات بطريق ( البلوتوث)، وأنه جُـن جنونها لما رأت الملفات المحفوظة في جهاز ولدها وما فيها من خدش للحياء.




إسماعيل عبد الرؤوف في مداخلة



كيف تقرأ أثر (البلوتوث) الدعوي كاستخدام مثالي لهذه التقنية؟



أرجو أن ما ذكر من قصص في الاستخدام السيئ لـ(البلوتوث) وملاحقاته لا يعني اليأس ورفض كل جديد، بل إن هناك استخداماً رائعاً ومتميزاً في نشر الخير، وخاصة ما يسمى (البلوتوث الدعوي)، فكم تواصل العلماء والدعاة ونشرت المقاطع الدعوية بتقنية (البلوتوث) وخدمة الوسائط فقد حدثني شاب أنه أقلع عن التفحيط بسبب مقطع (بلوتوث) وذلك لشاب يموت أمام الناس، ويتقطع جسمه جراء حادث بسبب التفحيط حداثة سنه، رحمه الله وغفر الله له.
وآخر حدثني، أنه عرف الصلاة بملف جاءه عن طريق خدمة الوسائط لآيات تذكير بصوت القارئ أحمد العجمي، وكم فرحت لشاب أعرفه جيداً كان من الغارقين في السهر والسفر بشكل جنوني، ورأيته بشكل مختلف وذلك في حج العام الماضي حين رأيته يخدم المسلمين الجدد عن طريق مكتب دعوة للجاليات، والسبب ملف (بلوتوث) قوافل العائدين.. لأقف ختاماً مع شاب نزل السوق يوماً فأرسل 6 ملفات إباحية يصطاد من خلالها الفتيات ليأتيه ملف دعوي (وغارات الحور) فغَّـير من حياته وعاد وتاب وتراجع والسبب ملف بلوتوث.




محمد الصلحاني في مداخلة


موقف أثر فيك كثيراً أثناء بحثك عن (البلوتوث) في منتديات الإنترنت؟




مما لا أنساه أثناء رحلتي في مواقع الإنترنت أنني تواصلت مع مشرف منتدى كبير مهتم بملفات فضائح البلوتوث وأفلامه الإباحية، فدار بيننا حوار مطول كان من أهم ما فيه: أنه أخبرني بأن المسجلين لديه من دول الخليج قرابة عشرين ألف مستخدم، وأنه سجل رقماً قياسياً في عدد المشاركات والزيارات ليوم واحد فقط قرابة 14 ألف زائر، وأن مشاركات المنتدى بلغت أكثر من 70 ألف ملف بلوتوث وأكثر من نصف مليون رد واقتباس، وأنه الآن يجهز أرشيفاً لعدد 9000 ملف بلوتوث هو بنفسه قام بجمعها ما بين أجنبي وعربي وخليجي ومدبلج لأتركه داعياً الله له بالهداية والصلاح.
وبعد شهرين، وجدت في بريدي الإلكتروني رسالة منه هذا نصها:
(أنا حاصل على الماجستير في الحاسب الآلي، ومع هذا كثيرة هي الجرائم التي حركتها يداي ومهدت لها، وقبل ذلك نفذتها ونشرتها، فهل يتوب الله عليّ؟ أنا من نشر مقاطع الأفلام الإباحية وصور الفتيات الغافلات بين الشباب أولاً والمنتديات ثانياً وفي ( القرويات) آخراً، لقد تعمدت الاعتداء على حرمات الله وحدوده، وكان الواجب عليّ ألا أتابع الفضائح وأنشرها بين المنتديات، فلدي 20 ألف مسجل في المنتدى أتحمل ذنوبهم وسيئاتهم، رحماك ربي لم أقدر على ذنوبي وحدي، فكيف بذنوب غيري، لقد جاهرت بالمعصية وألقيت ثوب الحياء جانباً فأجرمت وأفسدت، ولم أخف عقوبة الله ولم أستح منه، فلئن روَّج التاجر المخدرات فأنا روّجت الرذيلة والفساد عبر الإنترنت.

فدعوة للشباب والفتيات، أن الجوال والبلوتوث وخدمات التقنية الجديدة نعمة من نعم الله، فلنجعها في الخير لا في إشاعة الفواحش وكشف عورات الناس.




المصدر: مجلة نون – العدد السادس- صفر / ربيع الأول 1427هـ
المصدر: موبايلي نت


prhzr o'dvm uk hgfg,j,e

 

التوقيع :
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تكلم عبر البلوتوث مجانا Sharck قسم البرامج Applications 272 23-04-2007 03:23 AM
إليكم الطريقة الفعالة 100% للتخلص من تحميل الفايروسات عن طريق البلوتوث.. MobilYNeT تطبيق Nokia Symbian OS Series 60 21 16-04-2007 09:22 PM
موبايلي السعودية تبيع دقائق مكالمات مقابل قرض بـ2.87 مليار دولار mobayly.vip موبايلي "إتحاد الإتصالات" 6 01-04-2007 07:01 AM
كل شي عن البلوتوث MobilYNeT منتدى الموبايل العام 12 11-10-2006 12:26 PM
عمل لا ينقطع أجره عنك حتى بعد موتك ولا يأخذ من وقتك 5 دقائق .. Detective Conan تطبيق إسلامي 1 24-04-2006 04:25 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 11:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة ©2005 - 2012 لـ موبايلي نت