العودة   موبايلي نت > منتدى خدمات الأعضاء > تطبيق إسلامي
اسم العضو
كلمة المرور
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-05-2006, 10:15 AM   #1
الشريف الشريف غير متصل
عضو مبدع
 
  المستوى : الشريف نشيط


إرسال رسالة عبر MSN إلى الشريف إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الشريف

افتراضي مرافعة احد شباب حزب التحرير عن نفسه امام القضاء في الاردن


مرافعة أحد شباب حزب التحرير
لدى محكمة أمن الدولة في الأردن
إنّ ما قام به النظام في الأردن من حملة اعتقالات واسعة في صفوف شباب حزب التحرير على خلفية النداء الذي وجهه حزب التحرير للأمة الإسلامية وبخاصة أهل القوة فيها- لم يزد شباب حزب التحرير إلا قوة، ولم يؤثر فيهم قيد أنملة، بل كانت مواقف الشباب المعتقلين جميعا مواقف بطولية ظهر فيها عزة وشموخ وإباء المؤمن الواثق بوعد ربه، والمؤمن بحكمه وحكمته، فأعاد لنا هؤلاء الأباة سيرة أجدادهم من الصحابة والتابعين فنسأل الله أن يفرّج عنهم وعن إخوانهم في سجون الطواغيت، وأن يعزّنا بنصره، إنه سميع قريب مجيب. ونعرض هنا للأمة الإسلامية نموذجا من هذه المواقف، وإن كانت باقي المواقف لا تقلّ عنه.
هذا نص المرافعة التي تقدم بها -إلى محكمة أمن الدولة في الأردن- أحد شباب حزب التحرير وهو سالم بخيت عبد الله الجرادات من مواليد وسكان الكرك، ويدرس في جامعة مؤتة تخصص العقيدة والفكر الإسلامي:
(( بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل{واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون}، والصلاة والسلام على النبي القائل ( ألا لا يمنعنّ رجلا رهبة الناس أن يقول بحق إذا علمه، فإنه لا يؤخر أجلا ولا يقطع رزقا) وارض اللهم عن الصحابة والتابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد.
لقد أسندت إلينا محكمتكم الموقرة!! تهمة الانتماء إلى جمعية غير مشروعة- "حزب التحرير"، وحزب التحرير- كما تعلمون- هو حزب سياسي، مبدؤه الإسلام يسعى جادا لاستئناف الحياة الإسلامية، وعودتها للوجود، وذلك بعودة الخلافة الإسلامية إلى الوجود،بعد أن هدمها الكافر المستعمر في بداية القرن الماضي، ونسعى لذلك من أجل إخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.
وللإجابة عن سؤالكم بأننا مذنبون أم غير ذلك. فنقول-وبالله التوفيق- بأن المذنب هو من ارتكب محظورا شرعيا، استوجب سخط الله سبحانه وتعالى، كأن يحكم بين العباد بغير ما انزل الله، مثلا، أو بالانتساب إلى الحزب الشيوعي الأردني الذي لا يعترف بوجود الله مطلقا، وهو مرخص في دولة الهاشميين، ويمارس نشاطه بكل سهولة ويسر، مع كل أسف، مثل ذلك يعتبر في ديننا ذنبا وأي ذنب{فما أصبرهم على النار}.
أما نحن، فإننا نحمد الله سبحانه وتعالى بأن شرّفنا بالانتماء إلى حزب التحرير، وإنني أفخر وأعتز بذلك الانتماء الذي جاء امتثالا لأمره سبحانه {ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون}، واستجابة لنداء ربنا سبحانه {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم}.
لذلك فأنا أعتبر "حزب التحرير" شرفاً طوق الله به عنقي، وليس ذنبا –كما تزعمون- وبناء على ذلك، فإنني أتشرف بعضويتي لهذه الثلة المؤمنة المخلصة من أبناء هذه الأمة في مشارق الأرض ومغاربها، وسأبقى في"حزب التحرير" حتى يظهره الله بقيام دولة الخلافة أو أهلك دونه، هذا من باب ومن باب ثان فإن سؤالكم لي"ماذا تطلب من عدالة المحكمة؟!!" فنطلب أن تمتثلوا إلى الآية القرآنية التي علقتموها في صدر قاعة المحكمة، وهي-كما تشاهدون-{وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل} وأي عدل يا حضرة القاضي أحسن من الاحتكام إلى كتاب الله سبحانه وتعالى وسنة نبيه، وهو القائل في كتابه {أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون} وهو الذي نفى الإيمان عن كل من لا يحتكم إلى شرعه سبحانه وتعالى لقوله {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم، ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما}.
فيا حضرة القاضي،
إنني لا أطلب منكم أن تقضوا لي، لكي تفرجوا عني، ولكن اقضوا لأنفسكم، فاختاروا، فإما أن تكونوا من القضاة الذين يدخلون الجنة، وإما أن تكونوا من القضاة الذين سيدخلون النار وبئس المصير. فالقضاة ثلاثة –كما قال صلى الله عليه وسلم- واحد في الجنة، وهو الذي يحكم بين العباد بشرع الله سبحانه، واثنان في النار، وهما اللذان يحكمان بين العباد بغير شريعة الله سبحانه وتعالى، هذا من ناحية ومن ناحية ثانية فأطلب منكم أن تحكموني بعدل الله سبحانه وتعالى الذي حرم الظلم على نفسه، وجعله بين عباده محرما.
وأخيرا يا حضرة القاضي،
اللهم إن كنت مسجونا بحق، فأنا أرتضي حكم الحق، وإن كنت مسجونا بباطل، فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل.
{فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله، إن الله بصير بالعباد}
والسلام عليكم ورحمة الله))
المصدر: موبايلي نت


lvhtum hp] afhf p.f hgjpvdv uk ktsi hlhl hgrqhx td hghv]k

 

التوقيع :
سبحان الله وبحمدة ... سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة قصص الأنبياء يا ليل طل تطبيق إسلامي 1 20-03-2007 11:52 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 09:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة ©2005 - 2012 لـ موبايلي نت